الرئيسية / منوعات / دكاكين السمسرة الطبية المنتشرة على الفضائيات

دكاكين السمسرة الطبية المنتشرة على الفضائيات

البداية خدعة من برنامج طبى، من أحد دكاكين السمسرة الطبية المنتشرة على الفضائيات، إعلانات عن جرّاحى السمنة، ثم عملية تتراوح تكلفتها ما بين خمسين إلى خمسة وسبعين ألف جنيه، سبوبة جميلة تغرى الجرّاح غير المؤهل، وغير المدرب وغير المحترف أن يدخل اللعبة ويكسب من روليت القمار الذى يتلاعب بالأرواح فى غرفة العمليات، جراحة المفروض أنها اختيارية، دخل المريض، ثم خرج بغيبوبة كبداية، انتهت بوفاته،

عندما تتابع الامر تجد ان هناك جراح يدعى (كريم . ص ) يُغرق الانترنت بالاعلانات عن عمليات السمنه و يعلن عن اسعار مخفضه و كانها تجارة فيتلاعب بارواح وحياة البشر. و يتضح لاحقا ان اسباب عملياته المخفضه هو انه يقوم باستخدام ادوات طبيه صينية الصنع و ضعيفة الجوده وكذلك اتضح انه يقوم بالعديد من العمليات الجراحيه فى نفس اليوم مما يرجح استخدامة للادوات الطبيه اكثر من مرة!

ايضا هناك سمسار اخر فى جراحات الموت يدعى (احمد.ا) هو الاخر يقوم بعروض و اعلانات دعائيه للقيام بعمليات السمنه من خلال التقسيط ! و يتضح انه يقوم بهذا الامر فقط لكى يتدرب و يتعلم فى اجساد البشر فيسقط ضحايا و يتوفى المرضى ويكون المبرر فى النهايه انها المضاعفات التى تحدث بعد الجراحه . و انما ليست هذه هى كل الحقيقه.

هل هو التخدير الذى لم يلق بالاً لوظائف الكبد؟، أم هو الجرّاح؟، المهم أن مريضاً ذهب إلى جراحة شبه رفاهية بالنسبة إليه وهو بصحة جيدة، لتنتهى بموته، نريد أولاً إجابة عن هذا السؤال،

ثانياً: وفاة العديد من الحالات تفتح ملفاً خطيراً عن بوتيكات البرامج الطبية، وتفتح ملفاً أخطر، وهو جراحة السمنة التى ليس لها فى مصر كود أخلاقى ومهنى، وكل من هب ودب بيشتغل فيها وكأنها سمكرة ودوكو، هذا النوع من الجراحة فى منتهى الدقة ويحتاج مهارة خاصة جداً وتدريباً على أعلى مستوى وعدد ساعات تمرين وتعليم كبير جداً، وله جمعية علمية فى مصر لها شروط اشتراك ومطلوب منها على وجه السرعة نشر قائمة بجراحى السمنة المؤهلين الموثوق فيهم لكيلا يخدع المرضى فى مافيا الهواة،

والمطلوب من وزارة الصحة التدخل السريع لمنح تراخيص خاصة لهؤلاء الجراحين بناء على معايير وشروط موضوعة من قبل جمعية جراحى السمنة، الموضوع فى منتهى الخطورة، هو شأن عام قبل أن يكون شأناً خاصاً، هل لم يحن الأوان بعد لوقف تلك الفوضى؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.