علي جمعة: سيدة حصلت على دكتوراه في الكيمياء لا يجوز أن يضربها زوجها

قال الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر، وعضو اللجنة الدينية بمجلس الشيوخ، إن ضرب الزوجة ورد في القرآن بعد خيارات، فجاء بعد العظة والهجر، يقول الله تعالى: «وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ..»، والواو في اللغة العربية لمطلق الجمع لا تفيد الترتيب.

علي جمعة يشرح معنى «واضربوهن»
وأضاف علي جمعة، خلال ظهوره بفضائية «cbc»، أن العظة تكون في زمن معين ولأناس معينين وفي زمان ومكان معين، كما أن الهجر دلالة الغضب بأن يظهر الزوج غضبه وحزنه من زوجته، والضرب هو ثقافة معينة عاشتها أمم، فهناك بعض النساء لا يستمع إلى كلام الزوج بدون الضرب، وهي تجيب عندما تُسأل عن سبب إعراضها عن الشيء الذي طلب منها، بأن زوجها لم يضربها.

وأوضح «جمعة»، أن هناك سيدات في بعض المجتمعات تشعر بلذة عندما يضربها زوجها، لذلك أباح الله لاستقامة الأسر أن ينفذ حكم الضرب، وكانت الأمم قديما تفعل ذلك وليست الأمة الإسلامية فقط، وجاء القرآن ليخاطب كل الثقافات، وأباح للزوج أن يضرب زوجته ضربا غير مبرح وذلك بحيث يظهر غضبه، وهذا الحكم لمن كانت ثقافة الضرب هي الثقافة السائدة لديهم.

وأشار مفتي الديار المصرية السابق، إلى أن المرأة في كندا التي حصلت على الدكتوراه في الكيمياء لا يجوز أن يضربها زوجها، وهذا لا يعني مخالفة الشريعة الإسلامية، فالشريعة بينت أحد أنواع التفاهم للحفاظ على الأسرة، وهذا الكلام يغضب السلفية لأنهم لا يريدون مغادرة عصر النبي ولا يريدون فهم حكمة العصر، ولا يريدون تطبيق الشريعة تطبيقا حقيقيا.

عقوبات نشوز الزوجة
وتابع علي جمعة، بأن هذه العقوبات الثلاث التي ذكرت في الآية «وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ»، هي عقوبات تختلف باختلاف الحالة والزمان والمكان والثقافات، والواو ليست للترتيب وإنما تفيد مطلق الجمع، وما ضرب رسول الله أحدا إلا في المعارك.

81 ردّ على “علي جمعة: سيدة حصلت على دكتوراه في الكيمياء لا يجوز أن يضربها زوجها”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *