ماذا يحدث فى جسم المرأه إذا توقفت عن ممارسة العلاقة الزوجية الخاصة

قد تشعرين بتغيرات فى رغبتك لممارسة العلاقة الخاصة، فالعلاقة الخاصة مع الزوج شيء جيد يساهم فى تحسين حالتك المزاجية وتخفيف محيط الخصر لديك، وممارسة العلاقة مرة واحدة فى الأسبوع يمكن أن يزيد طول العمر.

ولكن ماذا يحدث لصحتك إذا لو كنت لا تمارسين بانتظام وما الآثار المترتبة على صحتك، ومدى عمرك؟

من المحتمل أن ترين بعض التأثيرات كما يقول ساري كوبر، المعالج الطبي، وبالنسبة للمبتدئين قد تشعرين إما بفقدان الدافع للعلاقة أو زيادة الرغبة للعلاقة!، وبالنسبة لبعض الأشخاص الذين يمتنعون عن ممارسة الحب فإنهم يشعرون بمزيد من التباطؤ، مع حيوية أقل .

ومن ناحية أخرى وبالنسبة إلى بعض الناس فإن عدم ممارسة العلاقة يمكن أن يجعله مرغوبا فيه أكثر. يقول لورين سترايشر، دكتوراه في الطب “قد لا تفكر في الأمر كثيرًا، أو ربما تفكر فيه طوال الوقت. إنه متغير حقًا”. وللتعرف أكثر اقراء الأسطر القادمة وفقا لموقع “thehealthy”.

العلاقة الخاصة جزء بدني وجزء عقلي. وتقول كوبر: “عندما يمارس الناس العلاقة فإنهم عادةً ما يكونون ملامسة للجلد وهذا النوع من الاتصال هو أول وسيلة بدائية نتعايش فيها كبشر كأطفال مع أمهاتهم. الاتصال الجسدى يمنح الشركاء الكثير من المداعبات واللمس من الجلد إلى الجلد ويمكن أن يساعد فى تنظيم الحالة المزاجية لبعضهم البعض من خلال إطلاق هرمون الأوكسيتوسين الذي يشعر بالراحة”.

ويقول الدكتور سترايشر: “إنه يمكن أن يساعد في تعزيز معنوياتك من خلال الإندورفين الذي يرفع من المزاج. بدون الاستفادة من عمليات الالتقاط الطبيعية هذه قد تكون عرضة للشعور بالضعف – لكن هذا لا يعنى أنك ستصاب بالاكتئاب السريري. وعلى الرغم من أن الدراسات أظهرت أن الاكتئاب ونقص ممارسة العلاقة مرتبطان إلا أن هذا يعكس الارتباط وليس السبب والنتيجة. وإذا كنت شخصًا صحيًا وتوقفت عن ممارسة الحب فلن تصاب بالاكتئاب بسبب ذلك”.

وأضاف سترايشر: “بالنسبة للنساء الأكبر سنا قد يواجه الاماكن الحساسه صعوبة في التزييت عندما تبدأ العودة لممارسة العلاقه مرة أخرى. كما هو الحال مع ترقق الجدران للمنطقة الحساسة ويحدث هذا مع تقدم المرأة في السن بسبب نقص الهرمونات مثل هرمون الاستروجين”. مؤكدا: “إذا كنت متزوجا من امرأة شابة تبلغ من العمر 20 أو 30 عامًا فسوف تحصل على الكثير من هرمون الاستروجين للتأكد من أن هذه الأنسجة تتمتع بصحة جيدة ومرونة. وإذا كنت متزوجا من شخص بعمر 60 عامًا وليس لديه هرمون الاستروجين فقد فقدت هذه القطعة منه”.

ووفقًا لجمعية انقطاع الطمث لأمريكا الشمالية فإن الجماع المنتظم مهم لصحة المراه بعد انقطاع الطمث. يقول كوبر: “بدون تواتر الممارسة بانتظام مع تقدمك في السن ، فإن جدران المنطقة الحساسه تنحسر ويمكن أن تؤدي إلى شعور مؤلم عندما تعود أخيرًا إلى العلاقة”.

94 ردّ على “ماذا يحدث فى جسم المرأه إذا توقفت عن ممارسة العلاقة الزوجية الخاصة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *