الرئيسية / منوعات / من الفنان الذى صرخ فى وجه السادات بسبب علم مصر

من الفنان الذى صرخ فى وجه السادات بسبب علم مصر

فنان وكاتب ومخرج مسرحي تقلد العديد من المناصب الفنية ترك إرث فني كبير.. خرج من عائلة فنية هو عميدها ..لقب بـ”بابا” علي الرغم من حرمانه من الإنجاب بسبب احتضانه لكل شباب الفن ..هو الفنان الكبير السيد راضي الذي تحول حبه للفن ولوطنه لصراخ في وجه الرئيس محمد أنور السادات، ومن خلال هذا التقرير نسرد قصة الصراخ ومعلومات عن الفنان الكبير…

في البداية وأثناء مشاركة السيد راضي في فيلم “أبناء لصمت”، والذي تم إنتاجه عام 1974، بعد إنتصار أكتوبر بعام واحد، وتدور قصته حول بطولات الجنود المصرية في حرب أكتوبر وما قبلها من حرب الإستنزاف، وهو من إخراج محمد راضي شقيقه.

كان السيد راضي نشيط جدا في كواليس العمل وينفذ كل ما يطلب منه علي أكمل وجه، وظهر من خلال العمل باللياقة الشديدة والمهارة الفائقة في السباحة والمعارك، حيث أنه كان يرغب في حصد جائزة عن دوره في الفيلم.

وأثناء العرض الخاص للعمل بحضور الرئيس الراحل محمد أنور السادات وعند عرض لقطة رفع العلم التي قام بها الفنان أحمد زكي صرخ السيد راضي في وجه الحاضرين بما فيهم الرئيس، وقال لشقيقه “عملتها يا محمد”، وكانت القصة كالتالي.

كان تصوير لقطة رفع العلم، التي نفذها الفنان الراحل أحمد زكي في الفيلم في الساعة الرابعة بعد الظهر، وجاء إلى موقع التصوير الفنان أحمد زكي باعتباره هو الذي سيرفع العلم ويظل ممسكا بسارة العلم والدماء تنزف منه حتى يصدر المخرج كلمة “أطبع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.