جولدمان ساكس يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأمريكي: استعدوا للركود

خفض بنك جولدمان ساكس، توقعاته للنمو الاقتصادي في الولايات المتحدة إلى 2.4% للعام الحالي و1.6% في العام المقبل؛ انخفاضًا من 2.6% و2.2% على التوالي في توقعات سابقة.

وقال رئيس مجلس إدارة البنك لويد بلانكفين، في تصريحات أوردتها قناة «العربية»، اليوم الاثنين، إنّه يجب على الولايات المتحدة أن تستعد للركود، حيث إنّ هناك مسارا ضيقا لتجنّبه.

وأضاف: «هناك مخاطر عالية جداً إذا لم تستعد الشركات والمستهلكون لذلك».

ومع ارتفاع أسعار الوقود ونقص حليب الأطفال، تراجعت ثقة المستهلك الأمريكي في أوائل مايو إلى أدنى مستوى منذ عام 2011.

وارتفعت أسعار المستهلك الأمريكي بنسبة 8.3% في أبريل مقارنة بالعام الماضي، متباطئة قليلاً عن مارس، ولكن لا تزال من بين أسرع المعدلات منذ عقود.

وتأتي تعليقات بلانكفين في نفس اليوم الذي خفض فيه الاقتصاديون بالشركة توقعاتهم للنمو في الولايات المتحدة لهذا العام والعام المقبل لتعكس التغيير الأخير في الأسواق المالية.

وتوقع فريق جولدمان الاقتصادي، بقيادة يان هاتزيوس أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بنسبة 2.4% هذا العام، انخفاضاً من 2.6%. كما خفضت تقديراتها لعام 2023 إلى 1.6% من 2.2%.

ووصف التقرير هذا بأنه «تباطؤ النمو الضروري» للمساعدة في تهدئة نمو الأجور وتقليل التضخم مرة أخرى نحو هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2%.

وبينما سيؤدي التباطؤ إلى زيادة البطالة، كان بنك جولدمان متفائلاً بإمكانية تجنب ارتفاع حاد في البطالة.

وأشار بلانكفين إلى أنه في حين أن بعض التضخم “سوف يختفي” مع تخفيف أزمة سلاسل التوريد بسبب إغلاق كورونا في الصين، إلا أن “بعض هذه الأشياء أكثر ثباتاً بعض الشيء، مثل أسعار الطاقة”.