انتصار ساحق لـ”بوتين” في حرب الغاز.. أوروبا تستسلم وترفع الرايات البيضاء

في انتصار جديد للرئيس الروسي بوتين في حربه ضد الغرب بعد العقوبات التي فرضتها أوروبا ضد موسكو، عقب العملية العسكرية في أوكرانيا.

وأفادت وكالة رويترز للأنباء، أمس الجمعة، بأن ألمانيا وإيطاليا سمحتا للشركات التجارية بفتح حسابات روبل لشراء الغاز الروسي دون انتهاك العقوبات المفروضة على روسيا.

ووفقًا لما ذكرته رويترز نقلًا عن مصادر، فإن برلين قد أبلغت مستوردي الغاز الألمان (بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي) أنه يمكنهم فتح حسابات الروبل، على الرغم من أنه لا ينبغي سداد المدفوعات إلى بنك غازبروم بالعملة الروسية.

وأبدت ألمانيا رفضًا قويًّا لهذه الفكرة في بداية طرحها من جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، واعتبرتها غير قانونية.

وقال مصدر حكومي كبير لرويترز: إن روما نسَّقت أيضًا مع المفوضية الأوروبية حول كيفية شراء الغاز الروسي بشكل قانوني، وأن المناقشات مع الاتحاد الأوروبي جرت قبل أن تعلن شركة الطاقة الإيطالية إيني أنها بدأت إجراءات لفتح حساب روبل ويورو مع بنك “غازبروم”.

وقال دبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي لرويترز: إنه يبدو أن المبادئ التوجيهية للاتحاد الأوروبي بشأن شراء الغاز الروسي كانت غامضة عمدًا من أجل السماح للأعمال التجارية بالعمل كالمعتاد.

وكان الجدل حول مطالبة روسيا بأن يدفع المشترون الأجانب مقابل الغاز بـ”الروبل” اختبارًا لتصميم الحكومات الأوروبية على اتخاذ موقف متشدد ضد موسكو بشأن الحرب في أوكرانيا.

وقال المصدر: إن ذلك حدث قبل أن تقول شركة الطاقة الإيطالية إيني يوم الثلاثاء إنها بدأت إجراءات لفتح حسابين، أحدهما باليورو والآخر بالروبل.

وقال المصدر: “القرار يتوافق مع ما أبلغت به الوزارة”، في إشارة إلى إدارة الطاقة بالمفوضية الأوروبية.

كما قال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي الأسبوع الماضي: إنها “منطقة رمادية” فيما إذا كان الامتثال لخطة السداد الروسية سينتهك العقوبات، دون أي حكم رسمي في هذا الشأن. ورفض مكتب دراجي التعليق يوم الجمعة.

الغاز الروسي
بينما قال الاتحاد الأوروبي، في توجيهاته المكتوبة: إنه يمكن للشركات شراء الغاز الروسي دون خرق العقوبات إذا دفعت بعملة عقودها الحالية، وأعلن أن القيام بذلك يفي بالتزاماتها التعاقدية.

معظم العقود التي أبرمتها شركات الاتحاد الأوروبي مع غازبروم باليورو أو الدولار.

ومع ذلك، لم تنص التوجيهات صراحةً على أن فتح حسابات بالروبل لتحويل هذه المدفوعات إلى العملة الروسية سيكون انتهاكًا لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

قالت كاتيا يافيمافا، كبيرة الباحثين في معهد أكسفورد لدراسات الطاقة: إنه لا يوجد أساس قانوني يشير إلى أن فتح حساب بالروبل ينتهك العقوبات.

وأضافت: “لا يوجد شيء في التوجيهات المكتوبة يمنع المشترين من فتح مثل هذه الحسابات، وبينما خلقت البيانات الشفوية للمفوضية الأوروبية الغموض، فإن التوجيه المكتوب هو المهم”.

الحكومات الوطنية مسؤولة عن فرض عقوبات الاتحاد الأوروبي، والتي وافقت عليها جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة.

يمكن أن تتخذ بروكسل إجراءات قانونية ضد الحكومات التي تفشل في تنفيذها، لكن الدول الأعضاء لا توافق على مدفوعات الغاز.