تحذير لافروف.. ما بين “رقصة” الناتو وإعدام المقاتل المغربي

هاجم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، حلف شمال الأطلسي (الناتو) ودول الغرب، بسبب “غطرستها” في التعامل مع الأزمة الروسية-الأوكرانية.

وخلال مؤتمر صحفي في العاصمة الأرمينية يريفان، في ختام اجتماع مجلس وزراء خارجية دول معاهدة الأمن الجماعي، أكد لافروف أن روسيا منفتحة للحوار مع الغرب.

وقال لافروف: “عرضنا مرارا على زملائنا في الناتو بدء حوار وإنشاء آليات للتفاعل لكن أعضاء الناتو رفضوا الأمر بتعنت وغطرسة”.

وأضاف: “ما زلنا منفتحين على الحوار لكن رقصة التانغو بحاجة إلى اثنين، فيما يتابع شركاؤنا الغربيون رقصة البريك دانس بمفردهم حاليا”.

وحذر: “بات من الواضح للجميع أن الناتو لم يعد بإمكانه تقرير مصير أوروبا”.

ومعلقا على على عقوبات الرئيس الأوكراني فلودومير زيلينسكي ضده وضد بوتن وغيره من السياسيين الروس، وصف لافروف الإجراءات بأنها “لا فائدة منها. لا أعتقد أنها تستحق القيام بأي خطوة ملموسة من جانبنا “.

كما علق على حكم الإعدام الصادر من قبل السلطات الانفصالية في دونيتسك بحق مقاتلين أجانب في أوكرانيا، بينهم مغربي: “تستند كافة الإجراءات إلى تشريعات مجلس النواب الشعبي في الوقت الحالي هناك، كون الجرائم المتحدث عنها ارتكبت على أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية. أفضل عدم التطاول على عمل النظام القضائي لمجلس النواب الشعبي في الجمهورية “.