“حددنا آلاف الأهداف”… إسرائيل تتوعّد لبنان بدمار هائل

حذر رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي من أنّ أي حرب مقبلة مع لبنان ستكون “مدمرة وقاسية وغير مسبوقة”، خاصة من ناحية استهداف منظومات الصواريخ والقذائف وغيرها من الأهداف التي وصفها بـ”المشروعة”.

وقال كوخافي بلهجة تهديد عالية، في تسجيل مصوّر بثته هيئة البث الاسرائيلية (كان) ووسائل اعلام أخرى، أنّه يعد اللبنانيين الذين يقطنون في منطقة الشريط الحدودي بأنّه سيحذّرهم قبل اندلاع أي حرب، لأن “هذه المرة ستكون وتيرة القصف متصاعدة وكبيرة لم يسبق أن شاهدتم مثلها من قبل”.

وذكر كوخافي أن الجيش الاسرائيلي يتعامل مع ما وصفها بـ”ست جبهات قتال في ستة أبعاد وفي مواجهة عدد كبير من التهديدات المتنوعة”، و”أخطر” هذه التهديدات “يتمثل في تهديد نووي محتمل بالدائرة الثالثة”.

وتابع: “كل هدف مرتبط بالصواريخ والقذائف الصاروخية سيتم استهدافه في الحرب المقبلة. بيت تتواجد في داخله قذيفة أو يقع بالقرب من قذيفة أو ناشط يتعامل مع قذيفة صاروخية أو مقر قيادة تتعامل مع قذيفة أو (شركة) كهرباء مرتبط بمجموعة من القذائف الصاروخية… كل هذه الشبكة سيتم ضربها في يوم الحرب”.

وأضاف: “قمنا ببلورة آلاف الأهداف التي سيتم تدميرها في منظومة الصواريخ والقذائف التي يمتلكها العدو”، في إشارة إلى “حزب الله”.

وأكد أن “كل الأهداف موجودة في خطة هجوم لاستهداف مقرات القيادة والقذائف الصاروخية والراجمات ومزيد من هذه الأهداف. كل ذلك سيتم ضربه في دولة لبنان”.

ولمح إلى أن قواته ستعاود قصف مطار دمشق وأي بنية تحتية مدنية تستخدم بشكل مزدوج “مدني – عسكري”، قائلًا: “سنواصل مهاجمة البنى التحتية المزدوجة المدنية والعسكرية في المستقبل .. سنحلق الدمار بشكل هائل وبضربات مكثفة بالبنى التي تستخدم من أجل الإرهاب”.