حصار روسي لألفي مقاتل أوكراني و”النهاية قريبة”

ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن القوات الروسية تحاصر، الجمعة، مجموعة من القوات الأوكرانية على نحو كامل، في مدينتي غورسكوي وزولوتي بمنطقة لوغانسك المجاورة لروسيا.

وتتكون المجموعة الأوكرانية من نحو 2000 شخص، بينهم 1800 عسكري و120 مسلح ينتمون لحركة القطاع الأيمن المتطرفة، وما يصل إلى 80 مقاتلا أجنبيا.

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية أنها قضت على أكثر من 200 مقاتل أجنبي ونحو 100 من المسلحين القوميين في غارة جوية على 3 نقاط لتمركز المقاتلين الأجانب في مقاطعتي ميكولاييف وخاركيف.

كما تم تدمير منظومة إطلاق صواريخ “إس 300” في منطقة أوديسا، باستخدام نظام باستيون الصاروخي.

كما أسقط الدفاع الجوي الروسي طائرتين من طراز “سو 25” في مناطق من مقاطعتي خاركيف وميكولاييف.

ويتوقع أن تقع المدينتين الرئيسيتين في منطقة لوغانسك، بقبضة القوات الروسية، خلال الساعات المقبلة.

كما أن القتال مستمر في مدينة سيفيرودونيتسك الصناعية، شمالي منطقة لوغانسك، حيث يسجل الجيش الروسي تقدما ويقترب من “السيطرة الكاملة”.

وكان حاكم منطقة لوغانسك سيرهي غايداي، قد قال الجمعة، إنه “سيتعين سحب” القوات الأوكرانية من مدينة سيفيرودونيتسك، التي تحتل القوات الروسية معظمها.

وأضاف غايداي في تصريحات بثها التلفزيون الأوكراني: “ستضطر القوات المسلحة الأوكرانية إلى الانسحاب من سيفيرودونيتسك. تلقت الأوامر للقيام بذلك”.

وتابع: “البقاء في مواقع تحولت إلى حطام على مدى أشهر عدة فقط من أجل البقاء هناك ليس منطقيا”.