هند : عشيقة جوزي عملت نفسها الشغاله وعاشت معانا داخل الشقة 9 شهور

“جوزي كان بيقنعني أننا نشغلها عشان تساعدني وأنا حامل وفي الاخر طلعت عشيقته” بتلك الكلمات روت هند لـ تحيا مصر من أمام محكمة الأسرة عن زوجها الذي قام بدعوة حبيبته القديمة للعيش منزله علي أساس انها ستقوم بأعمال المنزل وتساعد زوجته أثناء حملها.كنت حامل و لقيته بيقنعني نشغل بنت عندنا عشان تساعدني

بدأت هند حديثها لتحيا مصر:”أنا وجوزي متجوزين بقالنا 3 سنين بس كنا مأجلين قصة الحمل عشان نكون عيشنا مع بعض فترة كافية لوحدينا وبعديها نفكر في مسؤولية الخلفة والأطفال مكناش متجوزين عن قصة حب بس كان في بيننا قبول لحد ما جه اليوم اللي كشفت وعرفت فيه اني حامل وكنت تعبانة جدا وقتها عشان كان اول حمل ليا وفي الوقت ده لقيت جوزي بيقولي

“: أنتي غلط عليكي الحركة الكتيرة هديكي رقم واحدة تيجي تساعدك في الشغل البيت وخليكي أنتي مرتاحة ،وبالفعل كلمتها وجت أشتغلت عندنا”.

لما جت وشوفتها لقيتها بنت ناس ومكنتش مصدقة أنها الشغالة

وتابعت :”بعد ما جت أتفاجات من شكلها لما لقيتها لابسة ومتزوقة ومكنتش مصدقة أن دي بنت ممكن تكون شغالة في البيوت ولما سألت جوزي قالي ” عادي مش شرط اللي تشتغل الشغلانة دي انها تكون فقيرة ممكن تبقي شغالة عشان تساعد أهلها مش أكتر” لكن انا زي أي ست لما لقيتها جميلة و مهتمة بنفسها بالشكل ده غيرت علي جوزي منها”.

جوزي كان بيحطلي منوم في الاكل عشان ياخد راحته مع عشيقته

وأستكملت :”علي مدار 9 شهور كنت بحس أني كل مرة بعد ما بخلص الأكل بنام نوم عميق جدا ومبصحاش منه غير الصبح ولما بصحي بتبقي الشغالة نايمة في المكان اللي بتنام فيه وجوزي بيبقي نايم جنبي.

لحد ما في مرة نمت وصحيت علي صوت جوزي والشغالة وهما مع بعض في الاوضة التانية وهما لما شافوني أتنفضوا من مكانهم وانا فضلت أصرخ من الصدمة وجوزي نقلني علي المستشفي وهي لمت هدومها ومشيت ومن وقتها مشوفتهاش تاني “.

قالي أنها حبيبته القديمة وأهلها رفضوا يجوزوهاله وعشان كدة قرر يعيشها معانا في بيتي

وأختتمت :” لما فوقت من اللي أنا شوفته وأنا في المستشفي طلبت منه الطلاق وأنه يعترف قدام أهلي وأهله باللي هو عمله لكن هو وقتها جاب عملته في أهله وقالي أنها كانت البنت اللي فضل يحبها 5 سنين قبل ما يتجوزني لكن أهله رفضوا يجوزوهاله عشان شكوا في سلوكها وهو بعد ما أتجوزني قرر انه يجيبها تعيش معانا عشان تفضل جنبه ويضمن انها مش هتروح لراجل تاني.

ودي كانت الصدمة الأكبر بالنسبالي أنه مش بس خانني مع شغالة وخلاص لا دي كمان طلعت البنت اللي بيحبها قبلي طلبت منه الطلاق فورا وماشيين في الأجراءات في المحاكم والطفل اللي كان في بطني ولدته وطلع ولد ومش عارفة لما يكبر هقوله أزاي أن ابوه كان راجل ندل وخاين حقي عند ربنا ومش هفرط فيه ولا هسامحه لأخر يوم في عمري “.