مفاجأة فى قضية عروس الاسماعيلية ظلت «عذراء» لمدة شهرين بعد الزواج

قال والد «عريس الإسماعيلية»، إن زوجة ابنه ظلت «عذراء» لمدة شهرين بعد الزواج، ورفضت أن يقترب منها زوجها، وبعد عرضها على الأطباء والشيوخ لحل الأزمة ومعرفة السبب، تم الدخول عليها وأصبحت زوجته بصورة عادية.

وأضاف والد «عريس الإسماعيلية» خلال لقائه مع الإعلامية نهال طايل ببرنامج «تفاصيل» المذاع على قناة صدى البلد2، أن القصة بدأت بذهابه إلى بيت ابن عمه من أجل طلب يده ابنته لابنه، حيث كانت الموافقة من ابن عمه وابنته من أول مرة، وتم الاتفاق على الخطوبة، لافتًا إلى أن طوال فترة الخطوبة لم تكن هناك أي مشاكل أو خلافات بينهم.

وتابع: أن زوجة ابنه طالبت بـ«العزلة من بيت العائلة» وعدم المشاركة في أي شيء عمل داخل المنزل، مفضلة الحياة في شقتها منفصلة دون البقاء معهم، لافتًا إلى أن شقة ابنه كانت «مقلب زبالة لعدم قيامها بمهام حياتها اليومية».

وأوضح والد «عريس الإسماعيلية»، أن زوجة ابنه كانت ترفض الجلوس معهم على نفس المائدة، أو الأكل معهم مبرة ذلك بخجلها من أهل زوجها.

إحنا زي بعض
وأكد والد عريس الإسماعيلية، أن كل شخص يحلم براحة ابنه وتوفير السعادة والهدوء عقب الزواج، مؤكدًا أنه وفر كل سبل الراحة وتلبية الاحتياجات اللازمة له تجنبا لحدوث مشاكل في حياته الزوجية.

وأشار والد عريس الإسماعيلية إلى أن زوجة ابنه اتهمت زوجها وشككت في رجولته قائلة له: «احنا زي بعض» ، الأمر الذي أشعل غضب زوجها واعتدى عليها بالضرب بصورة عنيفة.

ونوه والد «عريس الإسماعيلية»، أن زوجة ابنه لم تتعرض للحبس ولا ساعة واحدة داخل البيت، حيث كانت ابنته الصغيرة تذهب لزوجة ابنه للجلوس معها في الشقة حتى يعود زوجها من العمل.

وأردف والد عريس الإسماعيلية إلى أن زوجة ابنه كانت دائما ما تستفزه مما يجعلها عرضة الضرب.

وواصل والد عريس الإسماعيلية، أنه تم تشطيب المنزل بالكامل تجهيزًا لفرح ابنه عبدالله «عريس الإسماعيلية»، من أجل إدخال الفرحة على الأسرة بالكامل، مضيفًا إلى أن بداية المشاكل كان في ليلة الزفاف، حيث بدأ الخلافات بينهم نتيجة أسلوب كلامها معه عقب الخروج من الكوافير.

وواصل أن أن زوجة ابنه تركت البيت دون إذن أي شخص في البيت، مؤكدًا أنها ظلت في بيت والدها لمدة 43 يوم، كما أنه عند الذهاب إلي منزل والدها من وعقد جلسة صلح لإرجاعها إلى بيت زوجها قالت لزوجها «مش هنخلص من الجوازة دي» دون احترام لوالدها أو زوجها أو والد زوجها.

ونوه والد عريس الإسماعيلية إلى الثلاجة كانت ممتلئ بالأطعمة والفاكهة «المعفنة» دون عناية أو رغبة منها في تنظيفها، حيث ملئت الرائحة الشقة وأصبحت الزبالة في كل مكان على الأرض.

ونفى والد عريس الإسماعيلية، معايرة ابنه لها بلفظ «بايرة»، كما أن والدة ابنه لم تتدخل ولا مرة في حياة زوجها ولم تتعدى على زوجة ابنها خلال الـ8 أشهر التي جمعت بين ابنه وزوجته.

واختتم حديثه، أنه كان هناك نية تلك المرة بإنهاء الأمور بين الطرفين، ولكن الأمور تطورات للأسوأ، مؤكدًا أن هناك 3 جلسات سابقة من أجل إنهاء الأمر «وكل شخص يروح لحاله»، حيث تم تجهيز كافة ملابسها وأدواتها تم وضعها داخل شنط وإرجاعها لها.