يُصرف لحامله.. عاملة نظافة تعثر على شيك بمليون جنيه: حب الناس كنوز وربنا يغنينا بالحلال

مساء يوم الجمعة الماضي، بمنزلها الكائن بحي فيكتوريا، في تمام الثالثة بدأت السيدة عبيرة على، في العقد الرابع، أم لطفلتين، في الاستعداد لبدء يوم عمل جديد داخل الحمامات بأحد الأندية الرياضية الكبيرة بالإسكندرية، الذي يبعد قرابة 4 محطات عن منزلها.

بداية اليوم كانت اعتيادية، بدأت «عبير» في تجهيز العربة التي تحمل فيها المواد المستخدمة في تنظيف أرضيات الحمامات الخاصة بالنادي، وفي منتصف اليوم فوجئت بما يشبه شيك، مكتوب في صدره «مليون جنيه» يُصرف لحامله.

تقول السيدة عبير في تصريحات لـ«المصري اليوم»، الإثنين، إنه «لم أفكر مرتين، أنا سيدة مطلقة وكل أملي في الحياة إني أربي بناتي من حلال، ولا ألف مليون جنيه يغروني، يا دوب خدت الشيك وقريت المبلغ رحت وخداه جري ورحت على مدير المباشر سلمت ليه الشيك، واللي بدوره سلمه للمدير الأعلى».

تدرك «عبير» أن مبلغ مليون جنيه قادر على تغيير حياتها رأسًا على عقب، لكن وجهة نظرها أن الحلال أبقى، مضيفة: «صحيح الحالة المادية مش قد كدة، لكن انا بشتغل وبشقى وبكسب فلوسي بالحلال وبربي بناتي بالحلال ومش عايزة غير الحلال، القرش اللي مش هتعب فيه ميلزمنيش، وبتمنى إن تعبي على بناتي بالحلال أشوفه فيهم».

عادت عبير إلى المنزل لتخبر بناتها وتعد لهم اختبار جديد: «أول ما دخلت البيت قلت للبنات أنا لقيت شيك بمليون جنيه يا بنات، سألوني عملتي في ايه، رديت قلت رجعته لصاحبه، شوفت في عين بنتي الكبيرة فرحة ونظرة فخر ودي كانت عندي بـ100 مليون جنيه، إني بنتي تتعلم من دلوقتي إنها متاخدش حاجة مش بتاعتها، وإن الشغل والقرش الحلال أحسن ألف مرة من كنوز الدنيا لو فيها شبهة حرام».

حصلت «عبير» على تقدير معنوي من إدارة النادي، وتم تكريمها من قبل مجلس إدارة النادي في حفل صغير حضره زملاؤها في العمل، تقول عبير: «الإدارة مشكورة كرمتني ودي كانت لحظة فخر ليا، وكمان قالوا إنهم هيدوني ترقية في الشغل وحقيقي حسيت إن دة كرم من ربنا، يمكن ربنا كان بيختبرني عشان يكرمني أكتر في حياتي وأنا نجحت في الاختبار».

تضيف «عبير»: «أنا حاسة إن الناس فرحانة بيا وأنا من جوايا مش شايفة إني عملت حاجة كبيرة، دي فلوس حرام إزاي ادخلها على بناتي وبيتي، ربنا يغنينا من حلاله ويرزقنا الحلال بس».
فور نشر «المصرى اليوم»، قصتها أمس، كرّم وليد عرفات، رئيس نادى سموحه الرياضى في الاسكندرية، السيدة عبير على عاملة الخدمات الإدارية بالنادى، ومنحها شهادة تقدير لأمانتها في تسليم شيك بمليون جنيه عثرت عليه أثناء ممارسة عملها في أحد الحمامات بالنادى.

وقال جابر منسى، رئيس صندوق العاملين في نادى سموحه، لـ«المصرى اليوم»، إن جميع العاملين في النادى يفخرون بما فعلته زميلتهم «عبير»، مشيرا إلى أنها ضربت مثالا في الامانة والقناعة وعفة النفس رغم احتياجها الشديد مثلها مثل الأسر المصرية، إلى أنها فضلت أن تكسب احترامها لذاتها واحترام الآخرين من زملائها وأعضاء النادى بتسليم الشيك لصاحبه.

ووجه الشكر للمصري اليوم، على إبراز مثل هذه النماذج على منبرها الاعلامى، مشيرا إلى أنه تم تكريمها من مجلس نقابة العاملين في النادى، برئاسة عبدالخالق محفوظ، وسيتم منحها مكافأة مالية خلال ساعات .

وقالت «عبير» عندما عادت إلى منزلها أخبرت بناتها بالواقعة قائلة:«أول ما دخلت البيت قلت للبنات أنا لقيت شيك بمليون جنيه يا بنات، سألوني عملتي في ايه، رديت قلت رجعته لصاحبه، شوفت في عين بنتي الكبيرة فرحة ونظرة فخر ودي كانت عندي بـ100 مليون جنيه، إني بنتي تتعلم من دلوقتي إنها متاخدش حاجة مش بتاعتها، وإن الشغل والقرش الحلال أحسن ألف مرة من كنوز الدنيا لو فيها شبهة حرام».

وأضافت:«أنا حاسة إن الناس فرحانة بيا وأنا من جوايا مش شايفة إني عملت حاجة كبيرة، دي فلوس حرام إزاي ادخلها على بناتي وبيتي، ربنا يغنينا من حلاله ويرزقنا الحلال بس».