صرف لنفسه 65 مليون مكافأة نهاية خدمة.. ضبط مسئول جامعي لاستيلائه على أصول بقيمة 4 مليار جنيه

أعلنت وزارة الداخلية، عن ضبط أحد الأشخاص بممارسة نشاطاً إجرامياً في مجال الاستيلاء على المال العام وغسل الأموال حصيلة نشاطه الإجرامي بهدف إخفاء وتمويه طبيعة تلك الأموال وقطع الصلة بينها وبين مصدرها غير المشروع.

وذكرت الوزارة في بيان لها: “بإجراء التحريات وجمع المعلومات تبين صحة تلك المعلومات، وقيام رئيس مجلس أمناء إحدى الجامعات ورئيس مجلس إدارة إحدى الشركات المالكة لذات الجامعة مقيم بمحافظة القاهرة، باستغلال طبيعة عمله واختصاصه الوظيفي المُشار إليه والاستيلاء على أصول وممتلكات الجامعة والحقوق المادية والفكرية لها المقدرة بقيمة مالية بلغت 4 مليارات جنيه- دون وجه حق”.

وأوضحت أن ذلك من خلال قيامه باختلاس المستندات والملفات المملوكة لجهتي عمله وادعاؤه ملكيته الخاصة للجامعة “على خلاف الحقيقة، وذلك عن طريق ارتكابه الوقائع التالية:

التلاعب في ميزانية الجامعة لعامي (2015-2016) وإثبات بيانات بها على خلاف الحقيقة بخفض رأس مال الجامعة من “955” مليون جنيه إلى “20” مليون جنيه فقط.
صرف مبلغ “65” مليون جنيه مكافأة نهاية الخدمة لنفسه عقب إحالته للمعاش على الرغم من كونه “رئيس مجلس أمناء” ولا يُعد من العاملين المستحق لهم صرف مكافأة نهاية الخدمة.

الاستيلاء على فائض الميزانية للجامعة لعامي “2015 – 2016″، ومحاولته غسل تلك الأموال المتحصلة من نشاطه الإجرامي عن طريق شراء الوحدات السكنية باسم نجله بإحدى الدول، تأسيس الشركات، شراء السيارات، وكذا إيداع بعض من تلك الأموال بمختلف البنوك بحسابات خاصة به وبأفراد أسرته بقصد إخفاء مصدرها وإصباغها بالصبغة الشرعية، وإظهارها وكأنها ناتجة عن كيانات مشروعة، حيث قدرت أفعال غسل الأموال من متحصلات نشاطه الإجرامي ب (100 مليون جنيه).

وأضافت الوزارة: “عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطه، وبمواجهته اعترف بممارسته ذلك النشاط الإجرامي على النحو المُشار إليه، تم اتخاذ الإجراءات القانونية”.