الرئيسية / عالم الفن / زوجها طلقها بسبب حبها للفن.. وأهلها ”لطموا” بسبب مشاهدها الجريئة

زوجها طلقها بسبب حبها للفن.. وأهلها ”لطموا” بسبب مشاهدها الجريئة

فيلم “لحم رخيص” كان كارت التعارف بينها وبين الجمهور ..حصرها صناع الأعمال في أدوار الأغراء .. عائلتها “لطمت” عند مشاهدها أدوراها الجريئة وزوجها طلقها من أجل الفن..

ولدت جيهان سلامة في 19 أغسطس عام 1970، في عائلة فنيّة فشقيقها فاروق سلامة وهو من أهم ملحني مصر وشقيقتها هي الإعلامية ميرفت سلامة، اكتشفت موهبتها التمثيلية في عمر مبكّرة فقررت الالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية في مدينة القاهرة.

وقبل إنهائها لتعليمها العالي استطاعت جيهان سلامة أن تكون واحدة من أبرز الوجوه الجديدة في السينما المصرية من خلال مشاركتها في فيلم “لحم رخيص”، لتتوالى فيما بعد مشاركاتها ونجاحاتها على مدار سنوات عديدة متتالية.

أول تجاربها السينمائية كانت من خلال فيلم “ديسكو ديسكو” من إخراج إيناس الدغيدي وعندها شاركت في حوالي ثمانية مشاهد فقط، ثم فيلم “لحم رخيص” الذي كان أيضاً من إخراج إيناس الدغيدي وتشاركت من خلاله مع كل من إلهام شاهين وكمال الشناوي والعديد من نجوم السينما المصرية الكبار، وأثار دورها في هذا الفيلم ضجة كبيرة في الوسط الفني والإعلامي المصري لما فيه من جرأة، كما شاركت في العام ذاته في فيلم “البحر بيضحك ليه” من إخراج محمد كامل القليوبي.

ثم شاركت في مسلسل “حواء والتفاحة” ومسلسل “أحلام فستق” بدور هانم، ومسلسل “شيء من الحنان”، مسلسل “وتمضي الأيام” ومسرحيتي “تيجي تصيده، الواد ويكا بتاع أمريكا” كما تواجدت في فيلمي “أرض أرض” و”بيتزا بيتزا”، ومسلسل “ع الحلوة والمرة”، وفيلم “تحت الربع بجنيه وربع” وفيلم “أبناء الشيطان” ومسلسلي “عندما تثور النساء، ليلة مقتل العمدة”، وفيلم “رحلة مشبوهة”، ومسلسل “بين شطين ومية”، ومسلسل “ريا وسكينة”، ومسلسل “ينابيع العشق”، ومسرحية “إن كبر ابنك” ومسلسلي “أحلام لا تنام” و”دعوة فرح” ومسلسل السيرة الذاتية “العندليب” بدور ام أمين، “آخر الخط، حمد الله على السلامة، أولاد عزام”، و فيلم “كامب” بدور علية، ومسلسل “هيمة- أيام الضحك والدموع” بدور بريهان الراقصة، و مسلسل “آخر أيام الحب” بدور شاهيرا.

وفي عام 2010 شاركت في السينما المصرية من خلال فيلم “بنتين من مصر” بدور هويدا، وفي عام 2011 كانت في مسلسل “الشوارع الخلفية” بدور أنيسة وفيلم ” فوكك مني” بدور شيري، ومسلسل “الزوجة الرابعة”، ومسلسل “الركين” بدور فرحانة.

وأثارت جيهان جدل واسع من خلال دورها الجرئ في فيلم”لحم رخيص”، وقالت إنها جسدت الشخصية في سن صغير وكانت لا تعرف معني الجرأة حيث قالت : “كنت فرحانة بأنى هأمثل في السينما، لأنه كان أول فيلم لى وكنت لسة في سنة أولى معهد، ومكنتش أعرف يعنى إيه أفلام جريئة، وكنت فرحانة إنى هاقف أمام كمال الشناوي وإلهام شاهين وإيناس الدغيدى”.

وأوضحت “بعد الفيلم تلقيت عروضا كثيرة للمشاركة في تقديم أعمال جريئة، ولكنى رفضت لأنى مش كده واكتشفت إنه هيتم تصنيفى كفنانة إغراء، وأهلي لما شافوا الفيلم لطموا على خدودهم وتشاجروا مع إيناس الدغيدى”.

تخفي جيهان حياتها العائلية عن الجمهور، ولكنها تزوّجت مرة واحدة من خارج الوسط الفني، لمدة خمسة أعوام تقريباً تخللتها الكثير من المشاكل والانفصالات إلى أن حدث الانفصال، وكشفت عن أسباب انفصالها عن زوجها في أحد اللقاءات لها قائلة: “طليقى كان رافض عملى في الفن، وحياتى الزوجية استمرت 5 سنوات شعرت خلالها بالملل ولذلك قررت الانفصال والعودة للتمثيل مرة أخرى”

وأضافت :”أحترم الرجل الذي يقدر عمل زوجته والصراحة بين الزوجين مطلوبة”، موضحة “الزواج بيعطل مسيرة الفنانة، وبيعمل عتمة في حياتها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.