الرئيسية / منوعات / ربة منزل تطلب الخلع : ضرتى على سريرى بقميص نومى

ربة منزل تطلب الخلع : ضرتى على سريرى بقميص نومى

تعرفت عليه فى عملى، كنت أعلم أنه متزوج ولديه طفلتان، طاردنى كثيرا وصارحنى بحبه ورغبته فى الزواج منى، صددته أكثر من مرة ومنعت نفسى عنه، رغم أننى كنت قد بدأت فى التعلق به فعلا من فرط تعبيره عن حبه لى واهتمامه الزائد بى.

مع شدة الضغط والإلحاح بدأت فى الاستجابة، خاصة أنه أقنعنى تماما أن زوجته سيدة قاسية ومهملة ولا يحبها أبدا، كما أنه لا يستطيع الخلاص منها لأنها تهدده بالمؤخر الكبير الذى تعهد لها به.

تزوجته بعد صراع كبير مع عائلتى التى رفضته تماما ولم تتقبل فكرة زواجى من رجل متزوج ولديه أبناء، ذهبت معه إلى منزل عائلته المكون من أربع طوابق وكانت شقتى تعلو شقة ضرتى مباشرة، والتى أقنعها أنه تزوجنى فقط لكى أنجب له ذكرا لأنها لم تعد قادرة على الإنجاب.

مرت الشهور وأنا أعانى من مقالب زوجته، وإهماله لمشاعرى وشكواى، تحول تماما وأصبح يهملنى ويقسو على ويتركنى أصرخ وأبكى ولا يسمعنى ولا يهتم لكلامى، إلى أن عدت يوما من بيت عائلتى لأجده مع ضرتى على سريرى فى شقتى وهى ترتدى أحد قمصان نومي!

لم أتمالك نفسى من الصدمة، خاصة عندما رأيت فى عينيه نظرة عدم اكتراث وعدم رغبة حتى فى التبرير أو الاعتذار، وزاد الطين بلة تشفى ضرتى فى الحالة التى كنت عليها، ومحاولتها لكيدى وغيظى وهى تتهادى فى ملابسى الخاصة التى كنت أظن أن لها خصوصية فى أحضان الإنسان الذى حاربت الدنيا لأجله.

لا أعلم ماذا أفعل، وهل ينفع الندم الآن؟ وهل سأسامح نفسى على ما فعلته فيها؟ وهل سأستطيع النظر فى وجه أسرتى التى حذرتنى من هذا المصير القاسي؟ لذلك فكرت فى رفع قضية خلع لانه يرفض تطليقى!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.