الرئيسية / سياسة مصر والعالم / مقعد عائلة الشاذلى بالبرلمان سيذهب الى عائلة السبكى بالباجور

مقعد عائلة الشاذلى بالبرلمان سيذهب الى عائلة السبكى بالباجور

معتز الشاذلي لن يخوض انتخابات مجلس النواب المقبلة

قالت مصادر سياسية وبرلمانية، أن النائب معتز الشاذلي، نجل الراحل كمال الشاذلي حسم موقفه بعدم الترشح لانتخابات مجلس النواب القادمة، بعد استبعاده من التواجد بالقائمة الوطنية بمحافظة المنوفية، وومنافسة حزب مستقبل وطن علي المقعد المخصص لدائرة الباجور.

يأتي ذلك في الوقت الذي حسم حزب مستقبل وطن أسماء مرشحيه بالمقاعد الفردية بمحافظة المنوفية المخصص لها 11 مقعد بواقع 6دائرة انتخابية، والتى تضم دائرة السياسة الأشهر عبر التاريخ بمحافظة المنوفية وهي الباجور، والتى سيطر عليها النائب الراخل كمال الشاذلي منذ ترشحه لأول مرة عام 1964 عندما كان صاخب الـ30 عاما في حينها، وظل نائبا لها حتي وفاته فى 2010.

سيطرة الشاذلي علي هذه الدائرة لما كان يقدمه من خدمات متواصلة للأهالي، وكان أيضا ذو حيثية كبيرة فى الحكومة والبرلمان، و الحزب الوطني الديمقراطي، وجاء من خلفه في انتخابات 2012 أحد نواب تنظيم الإخوان ولكنه لم يتواجد كثيرًا حيث تم حل البرلمان، وجاءت انتخابات جديدة فى 2015، وفاز بالمقعد النائب معتز الشاذل نجل النائب الراحل كمال الشاذلي، إلا أن حزب مستقبل وطن لم يضمه كمرشح له فى انتخابات مجلس النواب القادمة وقرر الدفع بمحمود البرعي، أحد أبناء الحزب وقياداته في المنوفية.

و يدخل الصراع البرلمانى للمرة الثانيه على مقعد دائرة مركز الباجور الدكتور احمد السبكى الجراح الشهير ابن قرية سبك الضحاك و ينافس بشكل فردى مستقل للحصول على المقعد.

و يبدو انه المرشح الاقوى و الاوفر حظا للفوز بالمقعد حيث دشن مبادرة “كيف تختار مرشحك القادم” و التى نالت اقبال عالى الكثافة من اهالى مركز الباجور و القرى التابعه له.

وقال الدكتور أحمد السبكى فى تصريح صحفي أن معايير إختيار مرشحى البرلمان القادم يجب أن تقوم على الوعى العام للمواطن والأحزاب فى كل الدوائر وفى كل المحافظات وذلك للوصول الى الحالة المرضية التى تؤهل الناخب على الإختيار المنضبط وتؤهل النائب بعد نجاحه فى تنفيذ متطلبات المواطن المصرى سواء التشريعية أو الخدمية وعلى المستوى العام والخاص.

وأضاف الدكتور أحمد السبكى أن أهم معايير اختيار النواب الجدد فى مجلس النواب تتلخص فى قدرة كل هؤلاء النواب على القيام بالوظائف التى حددها الدستور لعضو المجلس، قائلا: أن البرلمان القادم ليس بالبرلمان العادى، وإنما سيشكل إعادة المنظومة التشريعية بأكملها مرة أخرى وعلى ذلك الأساس فإن المواطن المصرى يضع كل آماله وطموحاته على هذا البرلمان.

وأضاف مؤسس حركة وعى للتثقيف السياسى أن برلمان مصر القادم يعد الأهم والأصعب والأخطر فى تاريخ المجالس النيابية فى مصر، نظرا لطبيعة التحديات الداخلية التى تواجهها مصر عبر مستويات متعددة سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية، أو على المستوى الإقليمى أو الدولى، من مؤامرات خارجية من قبل بعض الدول الإقليمية أو قوى دولية تدعم التيارات المتطرفة.

وأشار الدكتور أحمد السبكى أن الجميع عليه دور لضرورة المشاركة فى كل الإستحقاقات النيابية والمحلية وخاصة أن المصريين يتمتعون بالحس الوطني تجاه مصرنا الحبيبة، ولابد من المشاركة في استكمال بناء مؤسسات الدولة، وتوفير مستقبل أفضل ، ودعم المسار الديمقراطي، وطالب السبكى جموع المصريين بالمشاركة في التصويت على انتخابات مجلس النواب القادم، موضحا أن مصر تتقدم بسواعد أبنائها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.