الرئيسية / قضايا المجتمع / ضبط طالبة تزوجت 4 عرفيا خلال شهر: قائلة “من يريد أن يتزوجني فليدفع 2500 جنيه لزواج المسيار”.

ضبط طالبة تزوجت 4 عرفيا خلال شهر: قائلة “من يريد أن يتزوجني فليدفع 2500 جنيه لزواج المسيار”.

صور فاضحه، وفيديوهات و إيحاءات.. كلها أدوات تستخدمها طالبة جامعية لاستقطاب ضحاياها من ضعاف النفوس من مواقع التواصل الاجتماعي، لإقامة علاقات محرمة معها.

وكتبت الطالبة الجامعية، التي تبلغ من العمر 20 عامًا، تعريفًا عن نفسها على صفحتها الخاصة، قائلة “من يريد أن يتزوجني فليدفع 2500 جنيه لزواج المسيار”.

وكشفت التحريات أن المتهمة قامت بسرقة صور لزملائها في الجامعة ونشرتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، بقصد الحصول على المال مقابل “دعارة إلكترونية”، وبأسعار متباينة في أماكن مختلفة بالقاهرة الكبرى.

وذكرت تحريات المباحث أن المتهمة التي ما زالت في الصف الثالث الجامعي أنشأت صفحات على “فيس بوك”، و”تويتر”، و”إنسجرام” لتجعلها وسيلتها لاستقطاب ضحايا راغبي المتعة الحرام، خاصة في السرعة والتفاعل والانتشار الموسع على الشبكة العنكبوتية،

وتبين أنها قامت بعمل فيديوهات على موقع “تك توك” لجذب المتابعين، وعرضت فيديوهات تجاوزت 25 فيديو لممثلين أجانب يمارسون الفاحشه.

وضُبطت المتهمة، بمواجهتها قالت في محضر الشرطة: “أنا باتجوز عرفي، وعمري ما مارست الحرام مع حد”، وأضافت أنها لم يسبق لها اتهامها في قضايا آداب من قبل.

وأثبتت التحريات أن المتهمة جمعت بين 4 أزواج خلال شهر، من خلال الزواج العرفي مقابل مبالغ مالية تجازوت من 2500 إلى 10 آلاف جنيه.

كانت تحريات الإدارة العامة لحماية الآداب بقطاع الأمن الاجتماعي، أكدت قيام إحدى السيدات بإنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، واستغلالها في نشر صور فتيات وبعض العبارات التى تبدى خلالها الاستعداد لممارسة الأعمال المنافية للآداب بمقابل مادي.

وعقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطها حال تواجدها بدائرة قسم شرطة الأهرام بالجيزة، وتبين أنها طالبة جامعية مقيمة بمحافظة الدقهلية، وبمواجهتها أقرت باعتيادها ممارسة الأعمال المنافية للآداب عن الطريق الموقع المشار إليه، وأضافت بإنشائها للصفحة لذات الغرض،

وضُبط بحوزتها على هاتف محمول، وبفحصه تبين احتواؤه على العديد من الرسائل النصية والمحادثات المتبادلة التي تؤكد نشاطها الآثم، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.