الرئيسية / قضايا المجتمع / طالبة ثانوى تهرب وتترك رسالة لوالدها: سامحني آسفة إني بخذلك

طالبة ثانوى تهرب وتترك رسالة لوالدها: سامحني آسفة إني بخذلك

استيقظت صباحاً، ولا يدور في رأسها سوى فكرة واحدة، وهي ترك البيت والاختفاء، بحثت عن ورقة بيضاء وقلم، وكتبت رسالة طويلة موجهة إلى والدها وأسرتها، ثم انتظرت الوقت المناسب بعيداً عن أعين الأسرة، وغادرت المنزل، ولا يعرف أحداً أين هي حتى الآن.

مرت 36 ساعة على خروج جنة الله أحمد فتحي، من منزلها بميت عقبة بمحافظة الجيزة، دون أن تخبر أحداً عن وجهتها، فقط رسالة على ورقة صغيرة تحمل اعتذارات منها، ولا شيء آخر، أحمد فتحي والدها، قال إن الفتاة غير مستقرة نفسياً، وتعاني من الاكتئاب منذ فترة الحظر الطويلة التي ظلت فيها ملازمة البيت نتيجة انتشار فيروس كورونا: “جنة الله بتعاني نفسياً من فترة الحظر، وكان حصل مشكلة في البيت من 3 أسابيع وسابت البيت وقعدت عند عمها، ولما رجعت قعدت أسبوع، وبعدين مشيت، والمرة دي مش عارفين هي فين”.

تدرس “جنة” في الصف الثالث الثانوي هذا العام، وتعد من المتفوقين دراسياً: “معندهاش مشكلة في الدراسة، ولا هربت من ضغط الدراسة، جنة متفوقة وشاطرة وبتحب الدراسة”.

لم يلجأ “فتحي” إلى الشدة معها مطلقاً، لا هو ولا والدتها، وحاول بعد خروجها من البيت في المرة الأولى وذهابها عند عمها، معالجتها نفسياً: “في أول مرة هربت قلت أسيبها براحتها ومتكلمتش معاها عشان تهدى، عشان لو اتكلمت ممكن يحصل رد فعل عكسي، بحاول أفهم رغبتها، وباقول لها ناقشيني في كل حاجة وقبل ما تسيب البيت كنا كويسين مع بعض وجايب لها حاجة حلوة”.

لم يستطع والدها هذه المرة تقديم محضراً في قسم الشرطة، لأنه قدم محضراً سابقاً عندما هربت الفتاة وذهبت إلى عمها: “المرة الأولى عمها قال لي مش عندي واكتشفت في الآخر إنها عنده، المرة دي اتأكدت إنها مش موجودة عنده أو عند أي حد من قرايبها أو أصحابها”.

رسالة جنة
رسالة تركتها “جنة” قبل أن تختفي، لا تخلو من الاعتذارات لوالدها وأسرتها، حيث كتبت الطالبة: “أنا آسفة، أنا أوحش بني آدمة في الدنيا، آسفة على كل اللي حصلكم بسببي، آسفة يا أبي إني بخيب ظنك دائماً، آسفة إني بخذلك”.

وفي آخر الرسالة كتبت: “أنا نفسي تسامحني، محدش عمره يقدر يعوضني عنك مهما حصل، أنت أجمل أب في الدنيا، أرجوك سامحني”.

ويوجه والدها رسالة لابنته يطلب منها العودة إلى بيتها وحضنه: “أنا بحبها ونفسي تبقى معايا على طول، ومش زعلان منها، كاتبة لي في الرسالة سامحني، لا إنتي اللي تسامحيني وارجعي، وياريت اللي يشوفها يوديها أقرب قسم شرطة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.