الرئيسية / منوعات / أحمد لقاضى الأسرة: “بتحكي كل حاجة بتحصل فى أوضة النوم”

أحمد لقاضى الأسرة: “بتحكي كل حاجة بتحصل فى أوضة النوم”

تقدم أحمد بدعور قضائية أمام محكمة الأسرة لرفع دعوى إثبات نشوز زوجته بعد عامين فقط من الزواج مبررا ذلك بقوله: “عمرها من يوم ما اتجوزنا ما خبت سر من أسرارنا، دايما بتحكى مع كل الناس عن خصوصياتنا، وخاصة أمها اللى هى أساس المشاكل بيننا،

طلبت منها كتير يبقي سرنا فى بيتنا لكن ما فيش فايدة لدرجة انها لو اتخاقنا زى أى اتنين متجوزين أو ضربتها غصب عنى فى وقت عصبية، تيجى أمها تضربنى ومعاها خالتها، كرامتى بقت فى الأرض قدام أهل المنطقة، ولما اتكلم يهددونى بالقايمة وخاصة انهم خلونى أمضى على مبلغ كبير وكنت أعمى يومها ووافقت”.

قال الزوج : منذ أن قررت الزواج من هذه الفتاة بعد أن رأيتها فى إحدى المرات تشاجر معى والدىّ ورفضا بشدة وذلك بعد أن شاهدا معاملة والدتها وتحكمها الشديد في زوجها، وقالا لى “البنت هتطلع لأمها وهتتحكم فيك” لكن للأسف لم أصدق ذلك لأنى كنت تعلقت بها بشدة،

وقررت الزواج منها رغم اعتراضات أهلى، وبعد الزواج بشهور شعرت بالندم الشديد حيث إنى اكتشفت أنى أخطات بالفعل من الزواج منها ليتنى سمعت كلام والدى، ولكن فات الوقت للندم حيث وجدت زوجتى تقص كل ما يحدث بيننا لوالدتها حتى علاقتنا الزوجية،

كما أن زوجتي أرادت فرض سيطرتها على مثل والدتها، أصبحت تقلدها فى كل شيء، وكان هذا هو سبب خلافنا المستمر، وفى أى مشاجرة تستعين بوالدتها ضدى.

وتابع حديثه: إذا اخطات وقمت بضربها عندما يشتد بينا الخلاف أفاجأ بوالدتها تأتى الى ومعها أخوات والدتها النساء ، حتى كبرت الخلافات بيننا وأصبحت لا أطيق العيش معها وطلبت منهم أن ننفصل فى هدوء ولكن فوجئت بهم يطلبون المبلغ المدون فى قائمة منقولات الزوجية،

وهو ٢٠٠ ألف جنيه وهى لم تأتى فى جهازها سوى بالأجهزة البسيطة ولكن فى الزواج وقعت على هذه الوثيقة بالمبلغ هذا، لأنهم أقنعنونى أنه كلام على ورق واستحالة أن يصل بهم الأمر إلى قائمة المنقولات،

وتركت هى المنزل دون إذنى وذهبت مع بنات خالتها فى رحلة وهددتنى برفع دعوى بقائمة المنقولات الزوجية، مما جعلنى ذهبت إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى نشوز، ومازالت الدعوى منظورة أمام القضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.