ملامح من حياة حنين حسام ..لا يعرفها الجيران وتروج للدعاره

على مدى 4 أشهر استطاعت البلوجر الشهيرة، وبطلة التيك توك، حنين حسام، تصدر محركات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب مقطع الفيديو الشهير: “افتحي الكاميرا” الذي تحرض فيه الفتيات على العمل الخاص من غرفهن من خلال الحديث مع العُملاء مقابل الأموال.

الأمر تطور فيما بعد عقب القبض عليها وتوجيه عدة اتهامات لها، بل وتجديد حبسها مرة تلو الأخرى.

أقوال العميد أحمد طاهر نور الدين، الضابط بالإدارة العامة لمباحث الآداب، والقائم على التحريات حول المتهمة حنين حسام، والتي كشفت جانبًا كبيرًا من حياة “حنين” التي اعترفت على قيامها بالعديد من الأفعال المنافية، التي يرفضها المجتمع وتحصلها على المال من وراءها.

طالبة بكلية الآثار جامعة القاهرة. تبلغ من العمر 20 عامًا، حيث إنها من مواليد عام 2000. دخلت عالم الفيديوهات على التيك توك منذ أكثر من 3 سنوات. والدها موظف من الطبقة المتوسطة – بحسب أحاديث الجيران عنه.

لا تتحرك من منزلها سوى بسيارات “أوبر” وليس لديها اختلاط بالجيران حتى أن الأغلب لا يعرفها، وفقًا لما ذكره أحد جيران الفتاة، الذي يمتلك محل “تصليح أدوات منزلية” أمام منزلها،. تسكن في إحدى المناطق الشعبية بمنطقة شبرا. يتابعها 5.5 مليون شخص، على تطبيق لايكي، و 1.2 مليون شخص على الإنستجرام.

تمتلك هاتفين محمول، الأول ماركة Iphone xr أحمر اللون في أسود، وآخران Iphone روز اللون، ولاب توب ماركة Ienovo، فضي اللون. تسلمت تحويلات من القائمين على تطبيق لايكي، بـ 3600 دولار. تستخدم تلك الأموال في شراء الملابس والهواتف المحمولة، خاصة الآيفون، وأجهزة لاب توب.

استغلت ظروف جائحة “كورونا”، ودعت الفتيات، للاشتراك في وكالة أسستها على تطبيق Llkee، ليلتقينّ فيها بالشباب، عبر محادثات مرئية مباشرة، وإنشاء علاقات صداقة وتجاذب حواري خلال فترة العزل، مقابل حصولهنّ على أموال. تنشر عبر الوكالة فيديوهات ترقص فيها وتغني وبرفقتها أخريات، فضلًا عن تحدثها بطريقة مثيرة.

نشرت من قبل مقطع صوتي مدته 7 دقائق لممارسة منافيه للاداب بين شاب وفتاة، كما نشرت مقطع يرصد خلافها مع يوتيوبر آخر، وتبادلا خلاله الاتهامات الفاضحه والشتائم . تطلق على نفسها لقب “هرم مصر الرابع”. لديها الكثير من الأفلام والصور المثيرة على العديد من شبكات التواصل الاجتماعي.

ووقعت المتهمة في قبضة الأمن، يوم 20 أبريل 2020، بشارع المقسي بالساحل حيث اصطحبتها قوات الأمن لديوان الإدارة، وواجهتها بما أسفرت عنه التحريات.

70 ردّ على “ملامح من حياة حنين حسام ..لا يعرفها الجيران وتروج للدعاره”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *