الرئيسية / عالم الفن / من هو صديق بليغ حمدى الذى تزوجته ورده عرفى لعدت سنوات

من هو صديق بليغ حمدى الذى تزوجته ورده عرفى لعدت سنوات

وردة تتزوج «عرفيا» من صديق بليغ حمدي لسنوات

مثل روميو وجوليت لدينا “بليغ ووردة” قصه الحب التي تفوق كل الرومانسية وروايات الحب، تخطيا الصعاب والتحديات ورغم الطلاق فإنها عاشت معهما لسنين كثيرة.

لكن خبرا قصيراً نشرته إحدى الصحف المصرية في عام 1986 حمل معلومات مثيرة عن زواج الفنانة الراحلة من صحفي “عرفيا” قبل طلاقها منه أيضًا.

ما زاد من الإثارة في الخبر المنشور أنه تم طلاق وردة من الصحفي الفني الذي تزوجته عرفيا لعدة سنوات فور طلاقها من بليغ حمدي, حيث كانت صداقة حميمية تجمع بين بليغ والصحفي.

وربط الخبر المنشور آنذاك بين طلاق الفنانة الجزائرية الراحلة وعودة بليغ إلى التلحين مرة أخرى، والذين جسدا قصة حب خاصة للغاية في الوسط الفني.

بدأت هذه القصة عندما استمعت وردة وهي في سن 16 عاما إلى أغنية “تخونوه” للفنان عبدالحليم حافظ من فيلم الوسادة الخالية، الذي شاهدته في إحدى صالات السينما بفرنسا عندما كانت تقيم مع أسرتها هناك، وأعجبتها الأغنية وسألت عن ملحنها وقررت أن تلتقيه إذا سمحت الظروف وسافرت إلى مصر.

وبالفعل التقت وردة بملحنها وملهمها وحبيبها الذي أصبح زوجها فيما بعد، وعاشت معه أروع قصة حب في تاريخ السينما وتاريخ قصص الحب كلها، رغم أنها انتهت بالطلاق ولكن ظل قلبهما ينبض للآخر.

ولدت ورده في يوليو 1939 بفرنسا لأب جزائري وأم لبنانية، وتزوجت الفنانة وردة رسميا أكثر من مرة والزوج الأول هو جمال القصيري وكيل وزارة الاقتصاد الجزائري وأنجبت منه ابنها الوحيد رياض القصيري.

أما الزوج الثاني فهو بليغ حمدي وتزوجا في حفل بمنزل الراقصة (نجوى فؤاد)، عام 1972 بعد قصة حب عنيفة قدم لها أحلى ما تغنت به.

أما الزيجة الثالثة فحسب ما هو منشور فتعود إلى صحفي صديق لبليغ حمدي، لكن زواجهما انتهى بخطف الأخير لوثائق الزواج وتقطيعها بعدما شعر بالغيرة من عودة “وردة ” للتعاون الفني مع طليقها بليغ حمدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.