الرئيسية / قضايا المجتمع / ريم لقاضي الأسرة: “كل يوم بينام بدرى علشان يتهرب منى”

ريم لقاضي الأسرة: “كل يوم بينام بدرى علشان يتهرب منى”

“على الرغم انى هو اللى اختارنى بكامل إرادته، وشافنى كويس لما اتقدم وفى فترة الخطوبة كنا عادى، زى اى اتنين مخطوبين، لكن بعد الجواز كل شئ أتغير وبدون اى مقدمات أو أى أسباب، بدأ يجرحنى ويقول لى انا مكنتش مقتنع بيكى ولا حسيت بإعجاب،

لكن قولت جايز بعد الجواز تقدرى تخلينى أتشد ليكى، لكن محصلش، وبقيت مجبر أعيش معاكى عشان خاطر رافضين فكرة انى أطلقك” جاءت هذه الكلمات على لسان ريم وهى داخل محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع من زوجها بعد عامين من الزواج.

وروت الزوجة قصتهابعد أن أنهت دراستها الجامعية، تقدم إلى خطبتها شاب يكبرها بـ٤ أعوام يعمل فى إحدى الشركات قائلة “أنا بشرتى قمحاوية مش بيضاء يعنى جمالى مقبول، ولما اتقدم ليا وشافنى كنت على طبيعتى، بدون أى مكياج، ووافق عليا وانا كمان وافقت عليه

، واتخطبنا ٦ شهور كنا فيهم زى اى اتنين مخطوبين، تليفونات لكن الخروج كان بسيط جدا لأنى كنا مخطوبين بس، واتجوزنا وكل حاجة اتغيرت، بقي طول الوقت ساكت،

مش بيفتح معايا أى حوار ولو فتحت أنا الحوار يتجاهل كلامى أو يتحجج انه هينام، حتى العلاقة الزوجية بيننا كانت تأدية واجب”.

وتابعت حديثها: “كنت بتحمل والتمس ليه العذر بظروف الشغل وكل يوم اخترع حجة جديدة عشان ابرر تصرفاته معايا، واللى بدأت تزيد وحسننى انى حمل وعبء عليه، من يوم ما اتجوزنا عمره ما خرج معايا ولا قبل يمشي جنبي فى أى شارع،

وكأنى شئ يعره، لحد لما فى يوم اتكلمت معاه، واتفاجئت من كلامه أنى مش عاجباه شكلا ولا جسما، ولكن عجبته أخلاقي، فكان عنده امل يحبنى بعد الزواج لكن معرفش، وأنى مستحمل الجوازة عشان أهله مش موافقين على الطلاق.

وأكملت ريم: قالى انا ممكن اجوز مرة تانية عليكى، وانتى هتفضلي معايا برضو، لكن أنا كرامتى متسمحش أبدا بكدا حتى لو جمالى قليل،

عشان كدا روحت محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع عشان أرد ليه القلم قلمين وفى انتظار الجلسة الأولى لدعوى الخلع”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.