الرئيسية / منوعات / أسباب انخفاض الرغبة فى الخلوة الشرعيه عند الازواج

أسباب انخفاض الرغبة فى الخلوة الشرعيه عند الازواج

يعد انخفاض الشبق مشكلةً شائعةً تؤثر في العديد من الرجال والنساء في مرحلة ما في حياتهم. ترتبط الخسارة عادةً بمشاكل في العلاقة، أو التوتر، أو التعب، إلا أنه يمكن أن تكون إشارةً لمشكلة طبية باطنية، كانخفاض مستويات الهرمون.

تختلف الرغبة من شخص لآخر، وليس هنالك مستوى «طبيعي» للرغبة ، لكن إن وجدتَ أن انخفاض رغبتك لممارسة الخلوة الشرعيه أصبح مقلقًا، أو أن شيئًا ما يؤثر على علاقتك، فمن الأفضل الحصول على المساعدة.

يشرح هذا المقال المصادر التي يمكن أن توفر المساعدة، وبعض الأسباب الشائعة لانخفاض الرغبة فى الخلوة الشرعيه مع الشريك. قد يستطيع طبيبك توفير بعض النصائح، أو تحويلك لاختصاصي لتقييم حالتك ومعالجتك.

لا تشعر بالتردد أو الخجل حيال الحصول على المساعدة، فالعديد من الناس يتعرضون لمشاكل في رغباتهم ، وقد يكون البحث عن المساعدة والنصيحة خطوةً أولى في حل المشكلة.

من أسباب انخفاض الرغبة مشاكل في العلاقة: إن أول شيء يجب أخذه بالاعتبار، هو إن كنتَ سعيدًا في علاقتك أم لا، هل لديك أي شك أو قلق حول ما يمكن أن يكون السبب وراء انخفاض رغبتك فى الاجتماع بالشريك فى الفراش؟

فقد يكون ذلك نتيجةً لما يلي:العلاقة الطويلة والإحساس بمعرفة شريكك بشكل كامل. انخفاض الانجذاب. مشاكل غير محلولة، وجدالات متكررة. ضعف التواصل. الصعوبة في الوثوق بالشريك. المشاكل الجسدية الفسيولوجيه.

قد تجد أنه من المفيد قراءة النصائح حول كيفية المحافظة على استمرارية الشغف في علاقتك، والتحدث عن العلاقه مع شريكك، وقد يستطيع طبيبك أن يحولك وشريكك إلى علاج الأزواج إن عانيت من مشاكل مستمرة.

شيء آخر يمكن أخذه بالاعتبار، وهو ما إذا كانت المشكلة جسديةً تجعل ممارسة العلاقه مع الشريك فى الخلوة الشرعيه شيئًا صعبًا أو غير مُرضٍ. على سبيل المثال،

يمكن أن يكون انخفاض الرغبة نتيجةً لما يلي: مشاكل في اتهاء العلاقه سريعا من قبل الزوج. خلل في اداء المنطقه الحساسه عند الرجل. جفاف المنطقه الحساسه عند المراه. عدم القدرة على الوصول لذروة المتعه.

قد يكون التوتر والقلق والإنهاك عوامل تستهلك طاقات الفرد كليًا، وتؤثر بشكل كبير على سعادتك، ما يتضمن أيضًا اندفاعك ، وإن شعرتَ بالتعب أو التوتر أو القلق بشكل مستمر، فقد تحتاج للقيام ببعض التغييرات في أسلوب حياتك، والتحدث لطبيبك من أجل أخذ نصائحه.

الاكتئاب ليس شعورًا بالحزن أو الإحباط أو الضجر لفترة قصيرة، بل هو مرض جدّي يتدخل ويؤثر في كل نواحي حياتك، متضمنًا الحياة الزوجيه. هناك علامات أخرى للاكتئاب، تتضمن: الإحساس الشديد بالحزن، دون أن يختفي هذا الشعور. الإحساس بالتعاسة أو اليأس. خسارة الاهتمام أو السعادة عند القيام بأشياء كانت تُمتعك.

إن ظننت أنه يمكن أن تكون مكتئبًا، فمن المهم جدًا رؤية طبيبك، فقد يرشدك إلى العلاجات الأساسية للاكتئاب، مثل جلسات العلاج النفسي الكلامية، أو مضادات الاكتئاب، وقد يكون انخفاض الرغبة فى الخلوة الشرعيه مع الشريك أيضًا عرضًا جانبيًا لأدوية مضادات الاكتئاب، لذا تحدث مع طبيبك إن ظننت أن ذلك هو سبب مشاكلك.

التقدم في العمر وسن انقطاع الطمث: لا يمكن تفادي انخفاض الرغبة عند التقدم في العمر، ولكنه شيء يعاني منه العديد من الرجال والنساء عند التقدم في السن، وقد تكون هناك أسباب عديدة لحدوث ذلك، منها: انخفاض مستويات الهرمون (الأستروجين والتيستوستيرون) قبل، أو خلال، أو بعد سن انقطاع الطمث عند النساء. المستويات المنخفضة من الهرمون (التستوستيرون) عند الرجال.

مشاكل صحية مرتبطة بتقدم السن، ما يتضمن ضعف القدرة على الحركة. تحدث إلى طبيبك إن كان لديك أي استفسار أو قلق عما ذُكر، قد يسألك الطبيب عن أعراض أخرى لديك، ويمكن أن يقوم أحيانًا بطلب فحص دم للتأكد من مستويات الهرمون.إن كانت المستويات المتدنية للهرمونات تسبب المشاكل، هناك علاجات لرفع مستوى الهرمون كالعلاج بالهرمونات البديلة.

يعد انخفاض الرغبة  أمرًا شائعًا خلال الحمل وبعد الولادة وأثناء فترة الإرضاع، قد يكون ذلك بسبب: تغيرات في الجسم ومشاكل في الثقة بالنفس بعد تغير شكل الجسم. الألم أثناء ممارسة العلاقه نتيجة إصابة ما كجرح أو تمزق أثناء الولادة. تغير في المسؤوليات، كالتركيز على الاعتناء بالطفل.

قد تتحسن هذه الحالات مع الوقت، فتحدثي لطبيبك إن لم تعد لك رغبتك، وإن بدأ يشكل مشكلة بالنسبة لكِ. قد تؤثر أي حالة طبية أو مشكلة طبية طويلة الأمد في رغبتك ، وقد ينتج ذلك عن الحد الفيزيائي والشعوري الذي قد تسببه هذه الحالات، أو قد تكون عارضًا جانبيًا للعلاج،

فقد يرتبط انخفاض في الشبق بالحالات التالية: أمراض القلب. السكري.غدة درقية قاصرة النشاط «عندما لا تنتج الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات». السرطان.جراحة كبرى (مثلًا، جراحة لإزالة الأبواق والرحم عند المرأة).تحدّث إلى الطبيب إن ظننت أن انخفاض رغبتك قد يكون نتيجة مشكلة صحية باطنية. قد تقلل بعض الأدوية من الرغبة أحيانًا،تفقد الوصفة الطبية التي تأتي مع أدويتك، لمعرفة ما إذا كان انخفاض الرغبة  عرضًا جانبيًا لها. أخبر الطبيب إن ظننت أن الأدوية تؤثر على رغبتك أو شهوتك، قد يستطيع الطبيب تغيير أدويتك لأدوية أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.