الرئيسية / سياسة مصر والعالم / إسرائيل تغلق حقل غاز رئيسي في البحر المتوسط

إسرائيل تغلق حقل غاز رئيسي في البحر المتوسط

غلقت شركة شيفرون، منصة “تمار” للغاز الطبيعي، قبالة ساحل إسرائيل، في شرق البحر المتوسط، بتوجيهات من وزارة الطاقة الإسرائيلية، وذلك وفق ما ذكرت وسائل إعلام متفرقة.

وذكرت “شيفرون”، في بيان لها، إنه بناء على توجيهات وزارة الطاقة “قمنا بإغلاق منصة تمار”، مشيرة إلى أن ذلك لا يعني الإغلاق الكلي لنشاطات الشركة، حيث أن هناك حقلا ثانيا للغاز، مستمر في العمل بشكل عادي، والشركة “تعمل مع العملاء والهيئات التنظيمية ذات الصلة لضمان استمرار إمدادات الغاز الطبيعي”.

وحقل تمار للغاز، هو أحد مصادر الطاقة الرئيسية لإسرائيل، وهو قادر على إنتاج 11 مليار قدم مكعبة من الغاز كل عام.

وأطلق الجيش الإسرائيلي، الإثنين الماضي، عملية عسكرية على قطاع غزة، تحت مسمى “حارس الأسوار”.

وبدأت العملية، بتنفيذ الطيران الحربي الإسرائيلي، منذ مساء الإثنين، سلسلة غارات، على أهداف متفرقة، في أنحاء قطاع غزة، وهي مستمرة حتى اللحظة، في تصعيدٍ كبير بين المقاومة والاحتلال.

وفي تأكيد على التصعيد، توعد بنيامين نتياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بـ”رد قوي” على الاضطرابات التي شهدتها المدن المختلطة في الأيام الأخيرة، منوها بتخويل أفراد الشرطة فيها بصلاحيات الطوارئ.

وقال نتنياهو، خلال زيارته إلى مدينة عكا، شمالي البلاد، اليوم الأربعاء: “هناك تطورات جديدة، والأزمة تتفاقم.. سنرد بقوة، ولا أستطيع التصريح عن مخططاتنا الآن”.

وأضاف أن “أعمال شغب في المدن المختلطة، أمر غير مقبول ولا يحتمل، هذا يذكرنا بأحداث كانت في الماضي مع شعبنا، لا نستطيع قبول ذلك في هذه الدولة”.

ودعا رئيس بلدية عكا، شمعون لانكري، جهاز الأمن العام “الشاباك”، للتحقيق في المواجهات التي شهدتها عكا، الليلة الماضية، وتعزيز قوات الشرطة في المدينة.

وبعد انتهاء جولته لتقييم الأوضاع في عكا؛ يتوجه “نتنياهو” إلى مقر وزارة الدفاع، في تل أبيب؛ لعقد اجتماع مع رئيس الأركان، وقائد سلاح الجو.

وتحدث نتنياهو عن تخويل أفراد الشرطة في المدن التي تشهد تظاهرات، بصلاحيات الطوارئ؛ مما يعني السماح باستخدام النيران الحية ضد المتظاهرين.

وخلال زيارته إلى مدينة اللد، في وقت سابق، حث نتنياهو، سكانها، على البقاء في منازلهم، وقال إنه سيفرض “حظر تجول”، إذا لزم الأمر، وأضاف: “سنعيد القانون والنظام بقبضة من حديد”.

وتجددت المواجهات، ليل الثلاثاء، في مدينة اللد، وعدد من مدن الداخل، بين شبان فلسطينيين وعناصر الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين، على خلفية أحدث القدس، ومسجد الأقصى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.