الرئيسية / سياسة مصر والعالم / مباحثات مع مصر لبحث التحركات الدبلوماسية مستقبلا ووقف أي إجراءات إثيوبية آحادية

مباحثات مع مصر لبحث التحركات الدبلوماسية مستقبلا ووقف أي إجراءات إثيوبية آحادية

مباحثات مصرية – سودانية في الخرطوم لبحث المستجدات..
أجرى وزيرا الخارجية سامح شكري، ووزير الموارد المائية والري الدكتور محمد عبد العاطي، اليوم الاربعاء ، زيارة رسمية إلى العاصمة السودانية “الخرطوم” لبحث تطورات ملف سد النهضة.

وتأتي تلك الزيارة في إطار المساعي المستمرة لتعزيز العلاقات الاستراتيجية التي تجمع البلدين الشقيقين، وكان في استقبالهما بمطار الخرطوم الدولي وزيري الخارجية والري السودانيين.

وفي مُستهل زيارتهما إلى السودان عقد الوزيران جلسة مباحثات موسعة مع نظيريهما السودانيين الدكتورة مريم الصادق المهدي وياسر عباس، وذلك للتباحث حول العلاقات الثنائية والموضوعات محل الاهتمام المشترك ومستجدات ملف سد النهضة، بحضور وفدي البلدين وكذلك وفدي التفاوض بملف السد.

كما التقى وزيرا الخارجية والري برئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس مجلس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك.

من جانبه، كشف مصدر سوداني مطلع لـ “الشروق” أن الزيارة تهدف للتنسيق المصري والسوداني بشأن ملف سد النهضة ومفاوضاته المتعثرة، موضحاً أن اللقاءات بين الجانبين بحثت التحركات الدبلوماسية خلال الفترة المقبلة لاسيما مع اقتراب موعد الملء الثاني للسد المزمع بشكلً آحادي من الجانب الإثيوبي.

وأكد المصدر – الذي فضل عدم ذكر اسمه – أن هناك تنسيق رفيع المستوى بين القاهرة والخرطوم في هذا الصدد، مضيفاً أن المباحثات الثنائية ناقشت الخطوات المستقبلية والاتفاق على التحركات القادمة لمعالجة الأزمة الراهنة نظراً للتعنت الإثيوبي والإصرار على ملء السد دون الوصول إلى اتفاق مٌلزم بين الدول الثلاث، وذلك بهدف عدم اتخاذ آي إجراءات آحادية من الجانب الإثيوبي دون اتفاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *