الرئيسية / سياسة مصر والعالم / وزير الخارجية: مصر مصرة على استنفاد كل الحلول الدبلوماسية بخصوص سد النهضة

وزير الخارجية: مصر مصرة على استنفاد كل الحلول الدبلوماسية بخصوص سد النهضة

أكد سامح شكري، وزير الخارجية، أن مصر مصرة على استنفاد كل الحلول الدبلوماسية بخصوص سد النهضة الإثيوبي.

جاء ذلك في كلمة وزير الخارجية أمام اجتماع الدورة غير العادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري؛ لبحث قضية سد النهضة والذي عقد اليوم الثلاثاء، بالعاصمة القطرية الدوحة.

ووجه شكري، في بداية كلمته الشكر على سرعة الاستجابة لعقد هذا الاجتماع الطارئ، الذي دعت له مصر لوضع أشقائها العرب في صورة ما يجري حاليا اتصالا بمفاوضات سد النهضة مع الجانب الإثيوبي، خاصة مع تعثر هذه المفاوضات وتعنت الأثيوبيين إزاء أي مبادرات ومقترحات لحل هذه القضية.

وقال إن “مصر والسودان انخرطا – طوال سنوات عشر – في مفاوضات مضنية مع الجانب الإثيوبي، وما زلنا نراوح مكاننا دون إحراز أي تقدم ملموس، ورغم ما أبدته مصر من نية حسنة لإنجاز اتفاق قانوني ملزم وعادل يضمن لأثيوبيا حقها في التنمية دون افتئات على حقوق دولتي المصب، وبما لا يسبب لأي منهما ضررا جسيما”.

كما قال السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن سامح شكري، وزير الخارجية، شارك في اجتماع الدورة غير العادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري؛ لبحث قضية سد النهضة.

وأضاف حافظ، عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»، مساء الثلاثاء، أن سامح شكري اطلع نظراءه العرب على جهود مصر وإرادتها الصادقة للتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم يراعي مصالح الدول الثلاث، وشدد على أن إصرار إثيوبيا على الملء دون اتفاق يخالف قواعد القانون الدولي.

وقال السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن سامح شكري، وزير الخارجية، التقى بنظيريه الأردني أيمن الصفدي، والعراقي فؤاد حسين، على هامش اجتماعات الجامعة العربية في الدوحة.
وأوضح حافظ، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مساء الثلاثاء، أن هذا اللقاء يأتي في إطار الحرص على دورية انعقاد آلية التعاون الثلاثي بين مصر والأردن والعراق.

ووصل سامح شكري، وزير الخارجية، إلى العاصمة القطرية الدوحة، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ أكثر من ثماني سنوات؛ وذلك للمشاركة في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب، الذي يعقد بدعوة من قطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *