الرئيسية / سياسة مصر والعالم / سقوط أديس أبابا يقترب على يد قوات الأورومو

سقوط أديس أبابا يقترب على يد قوات الأورومو

أكد مصدر مطلع على آخر التطورات في إقليم تيجراي، أنّ جميع الصور والمقاطع التي يتم نشرها بشأن سيطرة قوات تيجراي على العديد من المدن المجاورة لتيجراي صحيحة، موضحاً أن قوات الإقليم تمكنت من السيطرة عليها وتحريرها، وتحركت فيما بعد إلى إقليم الأمهرة الداعم الرئيسي لحكومة آبي أحمد.

وتوقع المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، في تصريح خاص لـ”المدار” بأن تسقط أديس أبابا على يد الأورومو باعتبارها مدينتهم وهم أيضآ يخوضون معارك حاسمة مع الحكومة، من الاتجاه الجنوب الشرقي لأديس أبابا.

وتابع المصدر، أنّ قوات تيجراي تقترب من عاصمة الإقليم قندر، وأكد أن سقوط هذا الإقليم يعني سقوط آبي أحمد تمامًـا، مؤكدًا أنّ قوات تيجراي حاليا حققت نجاحًا كبيرًا في إقليم الأمهرة، فالقوات دخلت أراضي عديدة بالإقليم وتمكنت من الاستيلاء على مدينتي غبو ولاليبيلا المدينة الاثرية وأحد أهم المدن بالإقليم، والآن قوات دفاع تيجراي في عمق إقليم الأمهرة.

مدينة لالبيلا حسب المصدر الإثيوبي، قد سقطت بالأمس، والآن الاشتباكات مستمرة من أجل السيطرة على الإقليم بالكامل، متابعًا بأنّ جميع قوات الأمهرة يساندون آبي أحمد فقط بحكم انتماء والدته إلى الإقليم، أما عن الجنود من باقي القوميات قد انسحبوا بعد القتال الشديد مع قوات تيجراي.

وبسؤاله عن دخول قوات تيجراي إلى العاصمة أديس أبابا، أجاب بأنّ هذا الاحتمال الآن صعب لأن مدينة قندر نفسها تتمتع بتحسينات قوية ستأخذ وقت، تلك المدينة التي تعتبر العاصمة السابقة لإثيوبيا و لملوكها السابقين، كذلك فإنّ قوات الأمهرة بدؤا أيضًا في تفريق قبيلة القمانت بالقوة لحماية ظهرها، ولذا فإنّ أفراد تلك القبيلة هربوا إلى السودان، حيث لجأ نحو 3000 شخص من القمانت إلى معسكر باسوندة في ولاية القضارف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *