مصدر إثيوبي يكشف تفاصيل انقلاب أهالي إقليم “بني شنقول” على آبي أحمد

كشف مصدر مطلع في إقليم تيجراي بإثيوبيا، أن الأزمات تحاصر آبي أحمد من جوانب عدة في كل من أقاليم تيجراي وأمهرة وأخيرًا إقليم بني شنقول الذي يقع على الحدود السودانية ويتواجد سد النهضة.

وتابع المصدر في حديث خاص، أن دعوات آبي أحمد أمس الثلاثاء باستكمال الحرب من جديد كانت “مجرد دعوات ظاهرية فقط، فالحرب لم تقف مطلقًا، ولم يتم تطبيق الهدنة التي تحدث عنها النظام الإثيوبي، فآبي أحمد يتلقى هزائم وخسائر يوميًا، وتتساقط مدنه واحدة تلو الأخرى.”.

وأكد المصدر الإثيوبي، أنّه بعد حصار استمر نحو ثلاثة أيام سقطت، أمس الثلاثاء، مدينة “ولديا”، إضافة إلى أنّ إقليم بني شنقول والذي بني فيه سد النهضة ويوجد قرب الحدود السودانية، انتفض ثواره وأسقطوا ثلاثة مدن من الحكومة الإثيوبية.

وبسؤاله عن موقف سد النهضة والمخاوف من التأثير عليه نتيجة ما يحدث في بني شنقول، أجاب بأنّ ثوار بني شنقول يدركون جيدًا أهمية السد، خصوصًا للسودان، والتي يمكن أن تتأثر حال انهيار السد، لذا، ورغم حربهم مع آبي أحمد لن يتطرقوا نهائيًا لتدمير السد، خوفًا على السودان وليس حباً أو دعماً لآبي أحمد.

113 ردّ على “مصدر إثيوبي يكشف تفاصيل انقلاب أهالي إقليم “بني شنقول” على آبي أحمد”

  1. Nevertheless, it’s all carried out with tongues rooted solidly in cheeks, and everybody has got nothing but absolutely love for their friendly neighborhood scapegoat. In reality, he is not merely a pushover. He is simply that extraordinary breed of person solid enough to take all that good natured ribbing for what it really is.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *