“هدى” تطلب الخلع: “باع موبايلاتنا انا و اهلى وطلع الساحل”

أقامت “هدى” دعوى قضائية أمام محكمة الأسرة تطلب خُلع زوجها، مبررة “عاوز يطلع رحلة ومفيش فلوس.. فسرق هاتفي المحمول وتليفونات بابا وماما وطلع من غيرنا”.

قالت “هدى. ك” (25 سنة)، ربة منزل، إنها تعرَّفت على “إسلام. ش” (29 سنة)، سائق تاكسي، أثناء تردده على منزل جدته القريب من منزل أهلها، وبعد قصة حب استمرت 3 أشهر تقدم لخطبتي وبعد فترة قصيرة تم تحديد موعد الزفاف وانتقلاً للمعيشة سوياً بعش الزوجية، زواج دام سنة ونصف.

وأضافت أن زوجها لا يخرج للعمل باستمرار، فلم تعاتبه كثيرًا “لأنه اعتمد على جمعية لشراء تاكسي بالتقسيط”.

وتشير إلى أنها تشعر بأن زوجها غير ناضج، فدومًا ما يفكر في شكله وملابسه، ولم تناقشه في الأمر حتى لا يشعر بالضيق، وظلبت تشيد بمظهر اللائق.

وعن سبب رفع الدعوى، قالت إن زوجها أراد الذهاب في رحلة إلى الساحل مع أصدقائه، فطالبها بعدم دفع “قسط الجمعية” ليكون قادرًا على الإنفاق في الرحلة، فعارضته ودفعت القسط، فتشاجر معها أثناء زيارة أهلها لمنزلهم.

وبعد ساعة من المشاجرة، لحظت وأهلها اختفاء هواتفهم المحمولة، تحدثت معه هاتفيًا فلم ينكر، قائلًا: “بعتها وطلعت بفلوسها الساحل مع صحابي وهاجي كمان أسبوع”.

وحسب الدعوى، فعند عودة الزوج لم يفكر في مصالحة زوجته، فتشاجرت معه وغادرت لمنزل أسرتها غاضبة، وعندما طلبت الطلاق رفض.

ولجأت الزوجة لمحكمة الأسرة تطلب الخلع، وحملت الدعوى رقم 32 لسنة 2020 وما زالت الدعوى منظورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *