متحسراً: «إذا نظرت إلى مصحفك ورأيت التراب يغطيه، ونظرت إلى هاتفك ورأيته نظيف، فاحزن».

حذر الدكتور أحمد الصباغ، أحد علماء الأزهر الشريف، خلال برنامج اسأل المذاع عبر قناة النهار، من أشخاص سيشتكيهم الرسول صل الله عليه وسلم، إلى الله عز وجل.

وتابع فضيلته: «الرسول صل الله عليه وسلم على الرغم من كونه شفيع الأمة. إلا أنه سوف يشتكي بعض الناس إلى المولي». وحذر أن تكون أحد هؤلاء الأشخاص.

فيما فسر عالم الأزهر الشريف، أن هؤلاء الأشخاص هم الذين يهجرون القرآن الكريم. واستشهد بما جاء في سورة الفرقان الآية 30، (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا).

وأردف فضيلته ساردا موقف لقائد المسلمين، خالد ابن الوليد، الذي أفنى عمره في الجهاد، أنه في أواخر أيامه بكي وهو ممسكاً بالقرآن الكريم. وعندما سألوه ماذا يبكيك قال: «شُغلنا عنه بالجهاد».

كما أوضح الدكتور أحمد الصباغ، أننا سوف نقول شُغلنا عنه بالجهاز. فاليوم لا يستطيع الشخص أن يترك هانفه، فإذا قام بنسيانه في المنزل سيذهب على الفور لأخذه، أو سيطلب من شخصٍ ما أن يجلبه له.

بينما تابع عالم الأزهر الشريف، متحسراً: «إذا نظرت إلى مصحفك ورأيت التراب يغطيه، ونظرت إلى هاتفك ورأيته نظيف، فاحزن».

وأكد الدكتور أحمد الصباغ أن قراءتك للقرآن بفهم أو بدون فهم ففي كلا الحالتين لك ثواب. كما أن أهل الله هم أهل القرآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *