الرئيسية / قضايا المجتمع / ما حكم الرجل الذي لا يترك مالا لزوجته؟.. «الإفتاء» توضح

ما حكم الرجل الذي لا يترك مالا لزوجته؟.. «الإفتاء» توضح

«الرجال قوامون على النساء» الآية القرآنية التي وردت في سورة النساء، ويعود مفهومها بحق المرأة على أن ينفق عليها الزوج، لكن بعض النساء يعانين من إهمال الزوج خاصة في الحقوق المادية في صور متعددة سواء في عدم الإنفاق عليها، أو مغادرتها دون أن يترك لها ما يكفيها من مال.

وورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية عبر قناتها على موقع الفيديوهات «يوتيوب»، حول شكوى من إحدى السيدات بأنها زوجها لم يترك لها مالًا في المنزل حتى تنفق منه، وكان نص السؤال الوارد «ما حكم الزوج الذي لا يترك مالًا لزوجته تنفق منه؟».

وجاءت إجابة «الإفتاء» المصرية بأنه على الرجل أن ينفق على أهل بيته في المأكل والعلاج والمسكن والمشرب والمسكن والملبس والتعليم وكافة نواحي الحياة، وما دام يفعل ذلك فهو لم يقصر في شيء، لكن إذ امتنع عن الإنفاق رغم قدرته فهو مقصر وملوم.

هل يجوز للرجل إجبار زوجته على النفقات؟
وفي سؤال آخر ورد إلى دار الإفتاء المصرية حول الزوج الذي يرغم زوجته على الإنفاق على المنزل، بأنه لا يجوز له ذلك ولا أن يسيء معاملتها لأجل الإنفاق من راتبها الخاص على منزل الزوجية، وذلك لأن للزوجة ذمة مالية خاصة بها، والنفقة هي من واجبات الزوج بمقتضى عقد الزواج الصحيح، وعلى الزوجين أن يتقيا الله ويحافظا على كيان أسرتهما، وأن يتعاونا على إقامة حياة كريمة بينهما، تسودها المودة والرحمة.

أما عن الرجل الذي يخفي دخل الزوج عن الزوجة، أوضحت دار الإفتاء، أنه له الحرية كذلك في إظهار أو إخفاء ما يَمُنُّ اللهُ به عليه مِن دخل، ما دام أن دخله حلال، لأنه هو بالدرجة الأولى المسؤول عن دخله من أين اكتسبه، وفيما أنفقه: «ما دام أن الزوج يقوم بالإنفاق على زوجته وأسرته كما هو واضحٌ من السؤال، فلا وزر عليه إن أخفى دخله عن زوجته أو غيرها».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *