الحكاية الكاملة لتريند فتاة فوجئت ان خطيبها متزوج من 9 سنوات

إسلام برجر.. تتصدر قصة اكتشاف فتاة زواج خطيبها وإنجابه طفلين بشكل مفاجىء مواقع التواصل الاجتماعي خاصة «تويتر» فيما يعرف بتريند «إسلام برجر» أو «حوار البرجر» مثيرا استغراب كثيريين وضحك البعض وتشكيكه.

بدأت الحكاية بإدعاء فتاة تسمي «نور» في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي على موقع «تويتر» أنها فوجئت بزواج خطيبها وأن لديه أولاد، وذلك بعد قراءة الفاتحة والارتباط بينهما منذ «9 سنوات» لم تكتشف خلالهما ذلك مما جعلها في صدمة كبيرة.

وبعد انتشار قصة نور وإسلام انتشرت مئات التغريدات حولها، وكان منها ما يدعم الفتاة بشكل كبير، وآخريين يشككون في القصة من الأساس بأنهم متفقين عليها من أجل الشهرة أو مجرد أسلوب دعاية لنوع برجر، لكن كل ذلك لم يغير من تعليق الشاب على تغريدة الفتاة ثم يسرع بعدها إلى إغلاق حسابه الرسمي.

وجاء في حوار إسلام ونور على تغريدتها، قوله: «افتكري يوم ما كلنا برجر قولتلك إيه آخر مرة»، فكان هذا التعليق هو السبب الأساسي في إطلاق لقب «إسلام برجر» عليه مشبهين إياه بالشاب الذي أُطلق عليه «مصطفى أبو تورتة» بعد ما أشيع حول مغادرته حفل الخطبة برفقة أسرته وأخذ معه «التورتة» بحجة أن خاله مريض، ونفس حالة السخرية التي طالته، طالت في الوقت الحالي «إسلام».

ولم يكتفي «إسلام» بهذا التعليق، حيث زاد في احدي ردوده: «اسأليها وقفت جمبها كام مرة وعملتلها إيه وجيت على حياتي في كام حاجة عشانها بدل رمي تهم»، وتساءل المغردين عن وضع أهله من الكلام المتداول، لتنوه «نور» بدورها بأنه أخبرها أنه سيتزوج من ابنة عمه بسبب الورث، «هو مقتنع إنه كدة قالي إنه متجوز ومخلف».

وترجع تغريدات التعاطف مع الفتاة إلى قبل يومين، حينما نشرت فيديو مدته 22 ثانية تظهر فيه التورتة التي أحضرها عريسها وهي تقول ساخرة «بس التورتة اللي جابها العريس وجه اتقدملي وطلع متجوز وعنده عيلين تحفة»، وحذفت التغريدة التي بها صورتيهما غير كاشفة عن كيفية اكتشافها لأمر زواجه.

وكان من بين تعليقات الناس على تريند «إسلام برجر» طلب فتاة تقديم ورق إثبات الشخصية وورق القيد العائلي وشهادة التخرج منذ أول مقابلة، فيما علقت ثانية: «انا راي الشخصي يكون في باركود او شريحه محطوطه على كتف كل بنت وكل شاب فيها تاريخ حياته من سبع الاف سنه عشان نرتاح ونختصر لقائات كثير ومصاريف كثير وكلعات وكذب كتسر للنو الكوكب مش مستحمل كمية الكذب الشبابي والبناتي اللي في اول التعارف وربنا يقدرنا على فعل الخير».

فيما علق عدد من الشباب على التريند، فكتب أحدهم: «فكره مش بطاله»، وتابع ثاني: «انا عايز اعرف هو ازاي رايح يقرا فاتحة و معرفتش ساعتها»، وتساءل ثالث: «المهم عرفت إزاي؟»، فيما حذر رابع: «خلي بالكم يا بنات ربنا يهدي الجميع، ربما يوجد الألعن».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *